منتديات فيرس

كمبيوفيرس
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 التعامل مع أعراض الورم الليمفاوي الغير هودجكن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
egyegy76

avatar

عدد الرسائل : 122
العمر : 38
تاريخ التسجيل : 11/04/2007

مُساهمةموضوع: التعامل مع أعراض الورم الليمفاوي الغير هودجكن   الثلاثاء مارس 04, 2008 7:53 pm


التعامل مع أعراض الورم الليمفاوي الغير هودجكن

NHL - Managing symptoms

العديد من مرضى الورم الليمفاوي الغير هودجكن لا يشتكون من أي أعراض عند بداية تشخيص الإصابة بالليمفوما. و يكون اكتشاف المرض بالصدفة أثناء الفحص الطبي الروتيني أو عند إجراء بعض الفحوصات الدورية مثل اختبار دم، أشعة على الصدر.


و يعاني المريض عادة من أعراض نتيجة المرض نفسه مثل ارتفاع في درجة الحرارة غير معروف سببه، عرق غزير أثناء الليل، فقدان الشهية، فقدان الوزن، تعب و إرهاق مستمر. و تساعد تلك الأعراض في تحديد مرحلة المرض.



كذلك يعاني من أعراض ناتجة عن الأعراض الجانبية للعلاج المستخدم سواء العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي و التي تتضمن غثيان و قئ، تساقط الشعر، ألم بالحلق، وخز و تنميل في الأيدي و القدم.

و يجب أن يعلم المريض أن أعراض المرض نفسه تقل مع استخدام العلاج. كذلك أغلب الأعراض الجانبية للعلاج تختفي بعد انتهاء العلاج. و عليه أن يتعامل مع تلك الأعراض باستخدام بعض الأدوية المؤقتة لعلاج و تقليل تلك الأعراض و عدم تأثيرها على حياته. و يجب أيضا أن يكون المريض على وعي بطرق التعامل مع الأعراض الجانبية للعلاج الكيميائي و الأعراض الجانبية للعلاج الإشعاعي.

التعايش مع الليمفوما Living With NHL

العديد من مرضى الليمفوما يكون لديهم وقت طويل نسبيا للاستمتاع بحياتهم الطبيعية. فهناك أوقات لا يعانون فيها من أي أعراض. لذلك يتضمن العلاج مساعدة المريض أن يعيش حياة طبيعية أو أقرب إلى الحياة الطبيعية بقدر الإمكان.


و هناك العديد من الأسئلة التي تجول بذهن المريض مثل هل يذهب إلى الأسواق أم لا؟ هل يمكنه قيادة السيارة؟ متى يمكن أن يسافر للاستجمام أو يذهب إلى نزهة؟ فهناك بعض التغيرات في أسلوب الحياة التي يحتاج أن يؤديها المريض أثناء العلاج و بعد انتهائه.

و أفضل النصائح التي تساعد المريض هي نصائح مريض مثله أو التعرف على تجارب الآخرين مع المرض. فعندما يستمع المريض إلى أخر مثله عاش نفس معاناته و آلامه مع المرض و يعطيه خبراته يشعر أنه ليس وحيدا و هناك من يعيش نفس ظروفه. لذلك إذا كنت مريض بالليمفوما فلا تتردد أن ترسل قصتك مع المرض ( قصص المرضى Patient Stories) و كيف تؤقلم حياتك الجديدة خاصة المرضى الذين تم شفائهم. فقصتك قد تساعد الكثير في اجتياز المحنة، كذلك قد تساعدك أنت شخصيا حين تقوم بإخراج ما بداخلك. و تبادل الأفكار و الخبرات من خلال القصص المختلفة تفيد كثيرا.

و يتضمن التعايش مع الليمفوما الآتي:


تغيرات أسلوب الحياة Lifestyle Changes

تختلف قدرة كل مريض على تغيير أسلوب حياته للتأقلم مع المرض. فعلى سبيل المثال المرضى المصابون بالنوع الكسول من الليمفوما Indolent Lymphoma يشتكون من أعراض بسيطة بالمقارنة مع المصابين بالنوع العدواني Aggressive Lymphoma. و أهم ما في الموضوع أن يتعامل المريض و أهله المحيطين به بإيجابية مع ظروف المرض الجديدة.

هل يستطيع المريض الاستمرار في العمل؟

المرضى المصابون بالنوع الكسول يمكنهم أن يستمروا في العمل فترة طويلة فالأعراض تكون بسيطة و محتملة. على العكس حالات النوع العدواني التي غالبا تحتاج أن يأخذ المريض أجازة من العمل لأن الأعراض تكون أقوى و يحتاج للعلاج السريع.



و بالرغم من ذلك فالعديد من المرضى يجد انه يستطيع مواصلة العمل أثناء العلاج خاصة الشباب. و البعض الآخر يحتاج أن يأخذ أجازة من العمل بسبب العلاج و أعراضه الجانبية. و الأفضل للمريض أن يحاول الاستمرار في العمل بقدر استطاعته، فذلك يساعده على الشعور أن حياته طبيعية و يجعله لا ينشغل بالتفكير في المرض و حالته الصحية. و عليه أن يخبر رئيسه في العمل و زملائه بطبيعة حالته حتى يكونوا عونا له و يقدموا له المساعدة المعنوية.

هل يستطيع المريض قيادة السيارة؟

مرض الليمفوما نفسه لا يؤثر مباشرة على قدرة المريض على القيادة. لكن هناك بعض أدوية العلاج الكيميائي أو بعض الأدوية الأخرى التي يتم إعطائها للمريض كجزء من العلاج تجعل القيادة غير آمنة بالنسبة للمريض. و يكون ذلك التأثير مؤقت و غير دائم. لذلك على المريض أن يسأل الطبيب المعالج هل يمكنه قيادة السيارة أم لا.

متى يستطيع المريض السفر أو الذهاب إلى نزهة؟

العديد من المرضى يستطيعون أخذ أجازة للسفر و الاستجمام مثل أي شخص طبيعي. لكن البعض يفضل أن تكون تلك الأجازة بعد انتهائه من العلاج. و يجب أن يعلم المريض أن هناك بعض الأوقات تتطلب منه أن يظل بالمنزل. فمثلا بعض أنواع العلاج تسبب نقص في مناعة الجسم لفترة. و بالتالي يكون المريض عُرضة للإصابة بأي عدوى بسهولة أثناء تلك الفترة. و يحتاج أن يمكث بالمنزل و يبتعد عن أي اختلاط. لهذا من الأفضل للمريض أن يتناقش مع الطبيب المعالج عن الفترات المناسبة أن يأخذ أجازة للسفر أو النزهة. و يجب أن يسأل الطبيب إذا كان يحتاج أخذ تطعيمات معينة قبل السفر.



تغيرات أسلوب الحياة Lifestyle Changes

هناك بعض النصائح التي يجب على مريض الليمفوما أن يعرفها حتى يستطيع أن يعيش حياة صحية. مثال ذلك تناول طعام صحي، المواظبة على بعض التمارين الرياضية البسيطة، و أخذ قسط كافي من الراحة. فكل ذلك يعتبر هام جدا بالنسبة للمريض.

تتلخص تلك النصائح في الآتي:




  • أحيانا يؤدي العلاج الكيميائي و الإشعاعي إلى التأثير على جهاز المناعة مما يجعل المريض عرضة للإصابة بالعدوى بسهولة. و يكون ذلك لفترة مؤقتة. فيجب على المريض أثناء تلك الفترة تجنب الأماكن المزدحمة و الاختلاط بالأشخاص المرضى بأي عدوى و لو بسيطة.


  • قد تحتاج أسرة المريض التي تعيش معه أن تأخذ بعض الاحتياطات حتى لا تكون سبب في أن تنقل أي عدوى للمريض مثل أن يأخذوا تطعيم الإنفلونزا Flu Vaccination.


  • تناول وجبات صحية أثناء و بعد العلاج. و ليس هناك متطلبات غذائية خاصة لمرضى الليمفوما. فقط غذاء صحي متوازن.



  • التعامل مع فقدان الشهية، الغثيان، و القيء:



    • الإكثار من السوائل. يمكن تناول كميات صغيرة من السوائل على مدار اليوم. و العصائر الطازجة و المياه أفضل من الشاي و القهوة.


    • تجنب الوجبات الدهنية الدسمة.


    • تناول عدة وجبات صغيرة بدلا من 3 وجبات يوميا.


    • الابتعاد عن الأطعمة ذات النكهات و الروائح الشديدة.


    • تناول الطعام بارد.


    • عدم إعداد الطعام حتى لا تؤدي رائحة الطعام إلى الشعور بالغثيان أو عدم الرغبة في الأكل.


    • عدم تناول الأطعمة المفضلة أثناء فترات الإصابة بالغثيان و القيء حتى لا يرتبط بالذهن هذا الطعام مع الشعور بالتعب و الغثيان خاصة بالنسبة للأطفال.




  • التعامل مع القلق و التوتر:
    مجرد أن يكتشف المريض إصابته بالليمفوما يصاب بتوتر شديد و حالة نفسية سيئة. و يصبح المريض عصبي و شديد الحساسية. بالرغم من أن المرض يمكن الشفاء منه في بعض الحالات. و يجب على المحيطين حوله أن يساعدوه على تجاوز المحنة و عدم الوصول إلى الاكتئاب. و هناك عدة طرق للتخلص من التوتر و الحالة النفسية السيئة المسيطرة على المريض.




    • أن يحاول المريض أن يعيش حياته بصورة طبيعية. و يحاول ألا يترك العمل. فالعمل يجعله مشغول دائما و لا يجعله يركز تفكيره في المرض.


    • الاسترخاء و التفكير دائما بصورة إيجابية.


    • دعم المرضى لبعضهم البعض. و ذلك من خلال فريق للدعم النفسي في المستشفى. و الذي يتكون من المرضى بنفس المرض، و الممرضات، و الأطباء. حيث يطرح كل مريض الأسئلة التي تجول بخاطره عن التشخيص، كورس العلاج، مرحلة المرض، و أي سؤال يجول بخاطر أي مريض. و يتبادلوا الأفكار و الخبرات. و يمكن اصطحاب أحد الأقرباء أو الأصدقاء. ليس للدعم النفسي للمريض فقط، و لكن أيضا لتذكرته بأي أسئلة يريد أن يطرحها أو أي معلومات تقال.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التعامل مع أعراض الورم الليمفاوي الغير هودجكن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات فيرس :: المنتدي الثقافي :: المنتدي الطبي-
انتقل الى: