منتديات فيرس

كمبيوفيرس
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 خطورة قلة النوم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
aymanmmr

avatar

عدد الرسائل : 79
تاريخ التسجيل : 10/04/2007

مُساهمةموضوع: خطورة قلة النوم   الجمعة أبريل 20, 2007 4:16 pm

مشاكل قلة النوم هي إحدى المشاكل الأكثر انتشارا في العالم ، وهي تطال مواطني الدول الفقيرة والدول المتطورة على حد سواء. وتشير الإحصائيات إلى أنّ 8 بالمئة من سكان المملكة العربية السعودية، ومعظمهم من النساء، قد عانوا من الأرق خلال السنة الماضية. وتعود مشاكل النوم إلى مسببات عدة، بعضها نفسي أو عضوي وبعضها الآخر خارجي.

وتتوجه أصابع الإتهام دائماً ومباشرةً إلى الكافيين، وهي المادة الطبيعية الموجودة في القهوة والشاي وبعض المشروبات الغازية والشوكولاتة. ولكن الدكتور زيد الهلال ، رئيس قسم التغذية في مستشفى الملك فيصل التخصصي، يؤكّد أنّ مادة الكافيين ليست من المسببات الرئيسية للأرق، وذلك لأنّ تأثير الكافيين على أنماط النوم يختلف باختلاف الأجسام. فهنالك من يشرب فنجاناً واحداً من القهوة فيُصاب بالأرق، وهنالك من يشرب أكثر من ثلاثة فناجين ولا يتأثر على الإطلاق.


وقال الدكتور الهلال أنّ للأوهام دورٌ هام فيما يتعلّق بمشاكل قلة النوم وتناول المشروبات التي تحتوي على مادة الكافيين. ويستند الدكتور الهلال في هذا على نتائج أبحاثٍ طبّية أُجريت مؤخراً، اشتكى خلالها بعض أعضاء العيّنة المختارة من مشاكل الأرق رغم أنّهم قد تناولوا من غير علم مشروباتٍ لا تحتوي على الكافيين (decaffeinated).

وتؤكّد الأبحاث الطبية أنّ المسببات الأساسية لعوارض الأرق تتعلّق بشكلٍ خاص بمشاكل القلق والتوتر (stress related)، كما تنجم أيضاً عن تغييرٍ في نمط الحياة عند المريض، كالسفر أو حتى تغيير السرير. كما تعود بعض مشاكل قلة النوم إلى أسباب عضوية، كمرض الربو أو القرحة في المعدة اللذين يمنعان المريض من الاستمتاع بسباتٍ هادئ.

ويضيف الدكتور الهلال أنّ تناول الكافيين باعتدال لا يعرّض الجسم لأية مشاكل صحية، موضحاً أنه ليس هنالك حاجة للامتناع عن تناول القهوة أو المشروبات الغازية، أو غيرها من المشروبات والمأكولات التي تحتوي على الكافيين. ويشدّد الدكتور الهلال على أهمية الاعتدال في الأكل كما في النوم، قائلاً "إنّ قلة النوم ككثرته، كلاهما مضرٌّ لصحة الإنسان. كذلك فإنّ الإفراط في الأكل قد يضرّ الصحة، وذلك لا يقتصر على المأكولات والمشروبات التي تحتوي على الكافيين بل يشمل أيضاً المأكولات التي تحتوي على موادٍ قد عُرفت بفوائدها المتعددة كالفيتامين والمعادن."

وينصح الدكتور الهلال أولئك الذين يشعرون بالانزعاج تجاه آثار تناول الكافيين بأن يقلّلوا من تناول المشروبات التي تحتوي على هذه المادة في الساعات التي تسبق النوم مباشرة.

يُذكر أنّ مادة الكافيين هي من المواد السهلة التحليل، إذ أنّها لا تبقى في دم الإنسان أكثر من ثلاث إلى سبع ساعات، يزول بعدها أي تأثير للكافيين على الجهاز العصبي. يُذكر أيضاً أنّ جسم المرأة أكثر قدرة على تحليل مادة الكافيين من جسم الرجل بمعدل 20 إلى 30 بالمئة.

كما أظهرت دراسة جديدة أن قلة النوم تؤثر على الذاكرة وتضعف من أداء المخ حيث تكون ردود أفعال الشبان الذين يغالبهم النعاس شبيهة لحد كبير بردود أفعال من هم في العقد السابع من العمر.

وقام الدكتور مايكل تشي وزميله الباحث تشو وي تشيج بمعمل علم الجهاز العصبي التابع لمعامل بحوث الصحة بسنغافورة خلال البحث بدراسة آثار عدم النوم لمدة 24 ساعة على شبان تتراوح أعمارهم بين 19 و24 عاما.

ونشرت نتائج الدراسة في صحيفة ستريتس تايمز الصادرة في سنغافورة، ونسبت الصحيفة إلى تشي قوله، حسب وكالة الأنباء الألمانية، "إن أنماط نشاط المخ التي رصدناها في الشبان تماثل تلك التي رصدت في وقت سابق لدى الأشخاص كبار السن الأصحاء الذين يؤدون مهاما مماثلة تتصل بالذاكرة".

هذا ومن جانب آخر، كشفت دراسة أمريكية حديثة أيضا أن الإنسان بحاجة إلى ثماني ساعات يوميا من النوم، وأن الأشخاص الذين ينامون اكثر من ثمانية ساعات وكذلك الذين ينامون اقل من سبع ساعات يعانون من مشاكل في النوم. لذلك ينصح العلماء بأخذ القسط الكافي من النوم وهو ثمانية ساعات بالضبط.

ومع انه من غير الواضح لغاية الآن لماذا تتسبب الزيادة والنقص في ساعات النوم عن الوقت المثالي في مشاكل أثناء النوم، إلا أن هذه الدراسة تركز على نفي الإشاعة التي تقول أن الإنسان يكون بحالة صحية افضل إذا ما حصل على اكثر من ثمانية ساعات كل يوم.

قام العلماء خلال الدراسة بفحص اكثر من مائة شخص بالغ واكتشفوا انه بالمقارنة مع الأشخاص الذين كانوا يحصلون على ساعات النوم المثالية، فان الأشخاص الذين كانوا يحصلون على ساعات نوم طويلة يعانون من مشاكل في النوم حيث أفادوا انهم يجدون صعوبة في النوم عند الذهاب إلى الفراش، كما انهم لا يستغرقون في النوم وينهضون اكثر من مرة خلال الليل، كما انهم ينهضون مبكرا، بالإضافة إلى عدم شعورهم بالحيوية عندما ينهضون من النوم كما انهم يشعرون بالنعاس طوال اليوم.

خلصت الدراسة أن الأشخاص الذين يحصلون على ساعات نوم مثالية بين سبعة وثمانية ساعات في اليوم غالبا لا يعانون من أية مشاكل. كما توصلت الدراسة إلى أن النساء يحببن ساعات النوم الطويل اكثر من الرجال.

هذا وحذر باحثون بجامعة بوسطن من أن النوم الكثير أو الحرمان منه يمثلان خطرا رئيسيا يهدد صحة وحياة الإنسان بصفة عامة والمرأة بصفة خاصة، وأن الكثير منه أو القليل قد يسبب الوفاة.

وقد أظهرت دراستان جديدتان أجريتا في بوسطن أن البالغين الذين يحصلون على قسط وافر من النوم الليلي الجيد لمدة سبع أو ثماني ساعات يعيشون مدة أطول وأقل عرضة للإصابة بأمراض القلب مقارنة مع الأشخاص الذين ينامون مدة أقل أو أطول، وتعارض هاتان الدراستان ما أظهره بحث سابق أن مدة حياة الأشخاص الذين ينامون أقل من ثماني ساعات أثناء الليل قد تكون أطول من غيرهم.

ووجد الباحثون في دراساتهم التي شملت 4541 رجلا وامرأة ، أن الأشخاص الذين ينامون تسع ساعات أو أكثر، كانوا أكثر عرضة للوفاة على مدى 14 عاما هي مدة الدراسة بنسبة 70% مقارنة بالذين ينامون سبع أو ثماني ساعات، بينما بلغ هذا الخطر 50% عند من ناموا لست ساعات أو أقل. وقال العلماء إن خطر الحرمان من النوم يساوي نفس خطر التدخين على صحة الإنسان.

هذا وقد أكد باحثون أن عدم أخذ قسط وافر من النوم أثناء الليل قد يعرض الأشخاص وخاصة المصابين منهم بارتفاع ضغط الدم الشرياني لخطر الإصابة بأمراض القلب.. هذا ما أكده باحثون إيطاليون في دراسة حديثة أيضا.

واعتمدت الدراسة التي أجراها العلماء من جامعة بافيا الإيطالية، على متابعة 20 رجلا و 16 امرأة من غير المدخنين المصابين بارتفاع ضغط الدم الذين لم يتناولوا أي علاجات لهذه الحالة أو الأمراض جهاز القلب الوعائي بحيث ليس لكل مشارك في الدراسة شاشة مخصصة لمراقبة ضغط الدم لمدة 24 ساعة وبشكل خاص بعد تعريضهم لحرمان من النوم من الساعة 3 إلى 7 صباحا.

وأظهرت النتائج زيادة ملحوظة في ضغط الدم ومعدل القلب خلال النهار لدى هؤلاء الأشخاص بعد قضاء ليلة غير كافية من النوم .

ويقترح الباحثون في الدراسة التي سجلتها مجلة (هايبرتنشن) الأميركية أن الحرمان من النوم قد يزيد ضغط الدم بمعدلات أكثر مما يسبب الإصابة بمشكلات خطرة فيما بعد، موضحين أن ضغط الدم العالي يسبب توترا وضغطا هائلين على الشرايين مما قد يقود إلى الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية والفشل الكلوي .

وحسب إحصائيات طبية فإن حوالي 50 مليون أميركي مصابون بارتفاع ضغط الدم ونحو 30 مليونا يعانون من نقص النوم المزمن وأكد الخبراء ضرورة أن يقضي الإنسان 8 ساعات على الأقل في النوم كل ليلة وذلك لتجنب المشكلات الجسدية والعصبية التي قد تسببها قلة الراحة والحرمان من النوم.

اضيف الا انه يبدو أنه قد حان الوقت لتخفيف عبء مسئولية البدانة عن كاهل البدين والاعتراف بوجود عوامل أخرى تسهم بشكل غير مباشر فى هذة المشكلة فقد أرجعت دراسة طبية حديثة إلى أن الاشخاص الذين يتعرضون لزيادة بعض كيلوجرامات فى أوزانهم إلى عدم حصولهم على القسط الكافى من النوم .

وأشار باحثون فى دراستين منفصلتين إلى أن الارق وعدم حصول الانسان على قسط وافر من النوم يعمل على رفع مستوى هرمونات مسئولة عن الشهية والعادات الغذائية .

وأوضحت إحدى الدراسات إلى أن الاشخاص الذين لاينامون سوى أربع ساعات فى الليل على مدى يومين أكثر عرضة بنسبة ثمانية عشرة فى المائة لانخفاض هرمون اللبتين المعنى بإرسال إشارات إلى المخ بالتوقف عن تناول الطعام أو بمدى حاجة الجسم إلى الطعام فى مقابل زيادة بنسبة ثمانية وعشرين فى المائة فى مستوى هرمون جريلين الذى يعطى الشعور بالجوع ويحفز الجسم على إكتساب مزيد من الطعام.

كما لوحظ ميل الاشخاص قليلى النوم إلى تناول أطعمة مرتفعة القيمة الغذائية والحلوى فى مقابل الفاكهة والخضراوات ومنتجات الالبان عقب فترة النوم الوجيزة التى يحصلون عليها.

ويوضح إيف فان –كوتر أستاذ التغذية بجامعة شيكاجو الامريكية والمشرف على الابحاث إلى أن التحول فى النوعية الغذائية المتحصل عليها عقب ساعات نوم قليلة مايزال مجهول الاسباب على الرغم من إرتفاع معدل الجلوكوز فى المخ إلا أن الرغبة فى تخفيف حدة التوتر الناجم عن عدم النوم قد تعد أحد الاسباب وراء هذا الاتجاه.

وتعتبر هذه الابحاث الاولى من نوعها التى تلقى الضوء على علاقة النوم واضطراباته وتأثيره على أداء هرمونى اللبتين و جريلين فى تنظيم وظيفة الشهية والعادات الغذائية.

من ناحية أخرى أجريت دراسات على مجموعة من الاشخاص فى مطلع العقد الثانى من العمر لا يتعدى معدل نومهم خمس ساعات ليلا حيث وجد حدوث إرتفاع بنسبة 9,14 فى المائة فى هرمون جريلين وبنسبة 5,15 فى المائة فى مستوى هرمون اللبتين بالمقارنة بالاشخاص الذين تزيد فترات نومهم عن الثمانى ساعات.

كما قد تؤدي قلة النوم الي زيادة الوزن لدي النساء في سن 40 الي 65 سنة وفق اشمل دراسة حتي اليوم بين علاقة النوم والبدانة عرضت نتائجها خلال المؤتمر السنوي للجمعية الامريكية للامراض التنفسية في سان دييغو في ولاية كاليفورنيا، غرب الولايات المتحدة. وتفيد الدراسة ان النساء اللواتي ينمن خمس ساعات او اقل في المعدل في الليل معرضات لزيادة كبيرة في الوزن اي 15 كيلوغراما علي الاقل وفق الدراسة. وتزيد فرص اصابة هؤلاء النساء بنسبة 35% مقارنة مع اولئك اللواتي ينمن سبع ساعات. وشملت الدراسة قرابة 68 الف امرأة بين 40 و60 سنة في اطار دراسة وطنية حول صحة الممرضات واستمرت 16 سنة.

وسئلت المشاركات حول عادات النوم التي يتبعنها في بداية الدراسة في 1986 كما ابلغن الباحثين باوزانهن كل سنتين طيلة فترة الدراسة. وفي المعدل، كان وزن النساء اللواتي ينمن خمس ساعات او اقل يوميا يزيد 2.5 كلغم في بداية الدراسة مقارنة مع اللواتي ينمن سبع ساعات. وزاد وزن النساء 700 غرام او اكثر خلال السنوات العشر التالية. ويقول الطبيب سانجاي باتل الاستاذ في جامعة كيز وسترن رزيرف في كليفلاند، اوهايو، والمشرف علي الدراسة ان هذه الزيادة في الوزن قد تبدو بسيطة لكن هذا الرقم لا يشكل سوي المعدل حيث ان وزن نساء اخريات زاد بصورة كبيرة".

ويضيف لكن حتي الزيادة البسيطة في الوزن يمكن ان تزيد مخاطر الاصابة بامراض القلب والسكري".

وايضا أظهرت دراسات أجرتها مجموعة من علماء أبحاث النوم في الولايات المتحدة أن قلة النوم تسبب البدانة والغباء والمرض بل وتؤدي إلى انخفاض متوسطات الاعمار في كثير من الاحيان.

وفي حديث لوكالة الانباء الالمانية (د.ب.أ) انتقد يورغن تسولي الخبير من «مركز أبحاث النوم» في مدينة ريجنزبورغ الالمانية تقليل الالمان من أهمية النوم الصحي والسليم مشيرا إلى تأثر الذاكرة بقلة النوم من خلال التجارب التي أجريت على بعض الافراد وثبت فيها تخزين المعلومات ومحصلات العلم أثناء النوم الطويل العميق والنسيان السريع والواضح أثناء النوم القليل.

وأضاف الخبير أن «هورمون لابتين المسؤول عن خمد الشهية أثناء النوم يجعل الجسم يتحمل الجوع والعطش خلال الليل فيما يتحرك هورمون غرلين المسؤول عن تنشيط الشهية في حال انقطاع النوم ويجبر الانسان على الاسراع بمد يده إلى الثلاجة ليلتقط ما يشاء للتغلب على الرغبة الشديدة في تناول الطعام مما يؤدي بسهولة للبدانة».

وتلعب قلة النوم أيضا دورا كبيرا في ظهور بعض الامراض وأهمها ضعف التركيز ومشاكل القلب والدورة الدموية وأمراض المعدة والامعاء فيما يقود النوم الصحي إلى احتفاظ الفرد بنشاطه أثناء النهار خاصة في الدول الصناعية. واختتم الخبير الالماني حديثه بتقديم نصائح أهمها: النوم على فترات منتظمة والنوافذ مفتوحة وعدم اللجوء للادوية في حال وجود مشاكل في النوم واستشارة الاطباء المختصين والتعود على حب النوم.

وايضا إنسان الألفية الثالثة لا ينام.. فهو إما مشدود ومتوتر في نهار عمل لا ينتهي، وإما يعاني الأرق وهروب النوم من عينيه، نصف نائم ونصف مستيقظ، البعض يتهم لمبة أديسون السحرية «المصباح الكهربائي» فهي التي قضت على الظلام وأحالت الليل نهارا وطيرت النوم من العيون، بدليل ان الإنسان قبلها كان يغط في نوم عميق تسع ساعات على الأقل.

الآن معدل النوم عند معظم الناس لا يزيد عن سبع ساعات ونصف الساعة ويصل إلى خمس ساعات لدى العاملين في الحراسة والمناوبات الليلية، وهذا يعني بحسبة بسيطة أن إنسان العصر الحديث أصبح يستيقظ في العام الواحد أكثر من خمسمائة ساعة إضافية مقارنة بأجداده.

ولمعرفة حاجة الإنسان إلى النوم أجرى العلماء عدة تجارب على أحد عشر صبيا، ناموا في الفترة الأولى ثماني ساعات «المعدل الطبيعي» وبعد اسبوع انخفضت مدة النوم إلى أربع ساعات فقط ثم تم مضاعفاتها إلى اثنتي عشرة ساعة، ولدى تحليل النتائج تبين أن قلة النوم تؤدي إلى ارتفاع السكر في الدم وزيادة نسبة هرمون الكورتيزون، كما أشارت دراسة بجامعة شيكاغو إلى أن قلة النوم يمكن ان تسرع عملية الشيخوخة. وقال البروفيسور ايفين كارتر إن عملية النوم تؤثر على معظم هرمونات الجسم بشكل عام وليس على الدماغ فقط، ويمكن ان تسرع في الأمراض المرافقة للشيخوخة مثل السكري وارتفاع ضغط الدم والعته الدماغي.

وأكد الدكتور توم ماكي من مركز النوم الاسكتلندي أن ارتفاع الكورتيزون في الدم خلال انخفاض ساعات النوم يؤدي إلى زيادة نسبة حدوث الأمراض المتعلقة بالتأزم النفسي مثل السكتات الدماغية والاكتئاب. من جانبها اعتبرت مؤسسة النوم الوطنية الأمريكية أن النوم أقل من ست ساعات ونصف يوميا بمثابة عملية قتل بطيء.

يقول الدكتور ستانلي كورن في كتابه لصوص النوم أن وظيفة النوم ليست مفهومة كليا. لكن كل الحيوانات تحتاجها وتمارسها بما في ذلك تنام فوق الثماني ساعات والغوريلا 12 ساعة والخيول أقل من ثلاث ساعات.

ويرى الدكتور ستانلي أن العمليات الحيوية في الجسد تقل بنسبة 20% بما يعني أن النوم توفير للطاقة ويساعد في الحفاظ على صحة الجسم، كما أن الجسد الإنساني يخزن البروتين خلال النوم ويتخلص من هرمونات النوم.

في المقابل فإن الحرمان من النوم 48 ساعة يفقد العين التركيز على هدف واحد ومع مجيء اليوم الثالث يشعر الشخص بفجوات في الذاكرة.. كما ان نقص معدل النوم الطبيعي أربع ساعات فقط يجعل الشخص أكثر ميلا إلى الاكتئاب وأقل قدرة على الاستمتاع في الحياة.

نشرت احدى المجلات اليابانية ان قلت النوم تؤدى الى خطر الاصابة بالازمات القلبية ، حيث ان العمل بصفة مستمرة وقلة الراحة يعتبران من العوامل التى تؤدى الى الأزمات القلبية واثبتت الدراسة ان الأشخاص الذين ينامون اقل من خمس ساعات تكون نسبة الأصابة مضاعفة وتفسير ذالك ان قلة النوم على المدى البعيد تؤدى الى ارتفاع ضغط الدم وازدياد ضربات القـــــب اضافة الى ضفوط الحياة اليومية تؤدى الى تغيرات فى وظيفة القلب وهذة العوامل تزيد من نشاط الأعصاب الموجودة داخل عضلة القـــــــب ..... الى درجة انها تصيب القلب ببعض الااعتلالات التى تؤدى الى الأزمات القلبيـــــــــــة ....... وتوصى هذة الجمعية الى تخفيض ساعات العمل الى اربعين ساعة فى الأسبوع واخذ قسطا" كافيا من النوم وخاصة فى عطلة نهاية الأسبوع ...... عموما" هذة فرصة ودعوة عامة للجميع بنوما" هادئا" .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 260
العمر : 43
تاريخ التسجيل : 04/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: خطورة قلة النوم   الجمعة مايو 04, 2007 3:41 am

معلومات قيمة

_________________
virus
for trading & computer
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://compuvirus.yoo7.com
 
خطورة قلة النوم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات فيرس :: المنتدي الثقافي :: المنتدي الطبي-
انتقل الى: